أنت لم تخلُقْ هذا العالم لتفرض على الآخرين شروطك ، قوّم نفسك أولاً لتكون قدوة للآخرين قبل أن تطلب منهم أن يكونوا على مثالك .

الزوجة الحكيمة تحاول تخفيف الضغوط المالية عن زوجها بقلة طلباتها لغير الضروريات .

@@

إمــــرأة لا ينســـــاها الــــرجـــل …

هـي المــرأة التـــي تنتمـــي إلــى واقـــع هـــذا الرجـــل وحياتـــه تشاركـــه وتكـــون معـــه فــي كـــل لحظـــة وتشع…ـــر بكـــل تفاصيـــل حياتــــه أفراحـــه وأحزانـــه وأفكـــاره وخططـــه.

امـــرأة لا يشعــــر شريكـهــــا أنهـــا متفرجـــة تراقـــب الأحـــداث، بــل هـــي تعيـــش فــي قلـــب الحـــدث، وفـــي كــل اللحظـات التـــي يمـــر بهــا

هـــذه المـــرأة، التـــي تشعــــر الرجـــل بأنهـــا منتميـــة إلــى عالمــــه الخـــاص، لا ينساهـــا لأنهـــا مــرتبطـــة بحياتـــه ..

المُفلِس رسب بسبب (المعاملات) لا بسبب (العبادات)!!

 

– وصَفَ رسول الله صلى الله عليه وسلم المُفلس بأنه :

يأتي يوم القيامة ب

– صلاة ٍ ( *عبادات* )…

– و صيامٍ ( *عبادات* )

– و زكاةٍ ( *عبادات* )

ملاحظة : هذا المفلس قد نال درجة *النجاح/المرور* في إمتحان العبادات !!…

لكن ماذا عن *المعاملات* ، ماذا عن *السلوك* ؟؟؟؟

للإجابة انظر إلى بقية الحديث :

– يأتي و قد ..

– شتم هذا (معاملات)

– و أكل مال هذا (معاملات)

– و ضرب هذا ( معاملات)

في ختام الحديث : يُعطى هذا من حسناتِه و هذا من حسناته ….. ثم طُرِح في النار !!

– تجد أن *رسوبه* في المعاملات قضى على نجاحه في العبادات !!!

و النتيجة النهائية :

*رسووووووب* = طُرِح في النار !!!

– في المقابل تجد أن الشخص الذي حسُنَ خُلُقُه (معاملات) ، تجده قد بلغ درجة الصائم القائم (عبادات) بحُسن خُلُقِه

أنظر الحديث :

( إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم )

– ذلك لأن الشعائر (العبادات) لا تستقيم بدون حسن الخلق ، و أن تلك الشعائر إذا لم تُثمر *أخلاقاً* فاضلة فعلى المرء أن يراجع نفسه …

– أنظر كيف ربط القرآن و السنة بين *العبادات* و حسن الخلق

– الصلاة : إن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر (أثمرت سلوك)

– الزكاة : تطهرهم و تزكيهم بها ( أثمرت طهارة نفس و تزكية)

– الصيام : ( من لم يدع قول الزور و العمل به ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه و شرابه ) .. فالعبرة ليست بالجوع و العطش بل بما ينتج من حسن الخُلُق ..

– الحج : ( فلا رفث و لا فسوق و لاجدال في الحج )

– نعم كل العبادات *أثمرت* خُلُقاً حسناً و سلوكاً قويماً ..

– أخيراً …

( ما من شيء ٍ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة مِن خُلُقٍ حَسَنٍ )
اللهم ارزقنا حُسن الخُلق لايرزق حُسنها إلاأنت واصرف عنا سوء الخُلق لايصرف سيئها إلا أنت

هل تخيلت عندما يكبر اولادك؟!

سيكون البيت خالياً من الفوضى والازعاج

و لن تجد رسومات مضحكة على جدران المنزل او اي ملصقات أو رسومات مليئة بالألوان على باب البراد

عندما يكبر الأولاد

سأجلس لأقرأ كتابي المفضّل دون أن يأتي ابني الصغير لأمسح له وجهه أو ابنتي الصغيرة

لتقفز عليّ و تضمني و تغمرني بالحب أو أن يضع يده الدبقة على صفحات كتابي

عندما يكبر الأولاد

لن أجد قطعاً من التفاح الفاسد أسفل السرير أو أصداف متناثرة على مكتبة غرفة الجلوس

ولن اجد احد يكسر المزهريات الموجوده بالمنزل

عندما يكبر الأولاد

لن اجد احد يلعب لعبته المفضله في جوالي

عندما يكبر الأولاد

لن أستمع لصراخهم و هم يتجادلون من سيدخل الحمام أولاً فأضحك في سرّي من كلماتهم

عندما يكبر الأولاد

لن تجد احد يزورك في منتصف الليل خائفا من حلم او كابوس ويكون سريرك مأمنا لهم

عندما يكبر الأولاد

سأمر أمام آلة كرات العلكة دون أن أضطر لأقف أمامها

و سأمشي في السوبر ماركت دون أن أقلق لمروري في قسم الحلويات أو الألعاب

عندما يكبر الأولاد

لن أضطر لتحضير الشوربه على شكل احرف أو تقشير الفواكه و صفّها على شكل قطار

عندما يكبر الأولاد

أنا أعلم أن الحياة ستكون مختلفة

فهم سيغادرون العش و البيت سيصبح فارغاً و هادئاً و وحيداً و أعلم أن ذلك لن يعجبني أبداً

و لكن عندما يعودون إليّ مع أولادهم سأعود لذكرياتي القديمة و أعيشها ثانية .. ^^

فعلاً تخيلت الموقف ففاضت عيني من الدمع ……

اللهم ارزقنا الذرية الصالحة قرة العين …

إلى كل أم وأب ..♡♡♡♡♡

استمتعوا بكل لحظة مع الأولاد …

فأحداث اليوم هي ذكريات المستقبل

استمتعوا بتربية أبنائكم فهي تجربة ثرية حقا ..

استمتعوا بأولادكم قبل ان يكبروا

 قبل ان يشارككم فيهم صوارف الحياة وملاهيها

وبقدر استمتاعكم فيهم وهم صغار تستمتعون فيهم وهم كبار …

الي الآباء والامهات :

استمتعوا بأولادكم وأمتعوهم قبل أن ينفضوا من حولكم ،

وتذكروا انهم اليوم معكم لكن غدا لكل منهم حياته واهتماماته ،

اليوم يحاولون الحديث معكم وغدا ربما تنتظرون منهم الكلمة فلا تجدونها،  اليوم يتمسحون بكم ويجلسون بجواركم ويرغبون في الذهاب معكم في كل مكان ، أما غدا فستجدونهم يتضايقون جدا اذا قطعتم خلوتهم او دخلتم عليهم وطبعا يرفضون الخروج معكم، اليوم قلوبهم كلها لكم اما غدا فقلوبهم لغيركم خاصة اذا لم تتركوا عندهم رصيدا لذلك وهم صغار، فنصيحتي:

اشحنوا ارصدة كثيرة كثيرة في قلوب اولادكم وهم صغار …

يردوها لكم وهم كبار، وقدموا لهم السبت والاحد والاثنين والثلاثاء والاربع والخميس … لعلهم يقدمون الجمعة …

فهكذا سنة الحياة…

فلسفة الحب

الحب كلمة رقيقة تصف المشاعر الكامنة للكائنات، وتعبر عن ميل تجاه شخص (أو شيء)، وهذا الميل، غالباً، ما يكون مرتبطاً برغبة الاقتراب منه. ويصفونه بأنه سر غامض، في م…حاولة لإضفاء قدسية عليه، أو لعدم كشف أغوار النفس وفضحها، وما يكمن خلف الحب، لأن ذلك يجرد الحب من الهالة الضخمة، التي نسجت حوله على مر القرون والأزمان. فمن لديه الشجاعة أن يعلن لمن يرتبط بها أن الحب وهم كبير، وأن ما يشعر به تجاهها، وما تشعر به تجاهه، إنما هو وهم صنعاه وعاشا فيه معاً؟! ومن لديه الشجاعة أن يقول لأمه إنها تحبه بدافع من أنانيتها، لأنه امتداد لها؟! ومن لديه الشجاعة أن يعلن ذلك، كتفسير لكل علاقات الحب المُدّعاة من قبله أو من قبل الآخرين؟!

ولكي نفهم طبيعة الحب، علينا أن نتتبع رحلته مع الإنسان منذ مولده، لنرى هل هو فطرة خلقت بداخلنا؟ أو أنه وهم نعيشه؟ أو هو شعور داخلنا نسقطه على الآخرين؟ أو أننا اخترعناه لكسر حدة الشعور بالوحدة؟

بداية، بعد أن يولد الطفل، لا يدرك من حوله، لذا، فهو لا يشعر إلاّ بنفسه، وبحاجته هو، من دون غيره. فعندما يشعر بالجوع، يبكي ويظل كذلك من دون مراعاة لمن حوله، إلى أن تأتي أمه، فتطعمه، فيهدأ. ويتكرر الشيء نفسه عندما يشعر بالخوف، إذ تأتي الأم لتهدئته.

ونلاحظ من ذلك، أن كل حبّه يتوجه إلى نفسه، وارتباطه بالأم الذي يبرز بعد فترة من ولادته، إنما هو ارتباط بمن يشبع له حاجاته. والدليل على ذلك، أنه لو ولدته أم وأعطته لأخرى تعنى به، فإنه سيرتبط بمن اعتنت به وأشبعت حاجاته. إنه حبٌّ من أجل نفسـه، وحفاظٌ على بقائه. وهذه الظاهرة يسميها علماء النفس “النرجسية الأولية”، أي حب الذات الأولى (Primary Narcissism)، وهو غريزي من أجل البقاء، ويظل الطفل على هذه الحال، من حبه لنفسه فقط، إلى أن يدرك أن هناك آخرون، هم أمه وأبوه وأخوته، ولكنه يظل على أنانيته، فيرغب أن يكون كل شيء له وحده، كل اللعب وكل الحلوى. فإذا أحضر له والده قطعة من الحلوى، فإنه يرفض إعطاء أخيه جزءاً منها، وهنا تتدخل الأم، في محاولة لجعله يتنازل عن جزء من حلوته مقابل حبها له وحب أخيه، وأنها ستحضر له حلوى، مرة أخرى، إذا أعطى أخيه جزءاً الآن. فيتنازل الصغير عن جزء من الحلوى، أي أنه يتنازل عن جزء من حبِّه لنفسه، يعطيه للآخرين، كي يأخذ من الآخر مقـابلاً لهذا الحب. هذا المقابل قد يكون مادياً، كإحضار حلوى له مرة أخرى، أو معنوياً، يتمثل في رضاء الأم وحبِّها له. وهكذا يحوز الطفل القبول الاجتماعي، داخل الأسرة وخارجها، بتنازله عن جزء من حبِّه لنفسه، وهو ما نسميه “النرجسية الثانوية” (Secondary Narcissism)، وتعني حب النفس من خلال الحصول على الحبِّ من الآخرين.

وعندما يشب الطفل، يكون البلوغ، إذ تُفرز الهرمونات الجنسية، فتحرك شهوته وميوله تجاه الجنس الآخر (Heterosexual Inclination ) لكنه يتعلم من المجتمع، أن الميول الجنسية شيء مخجل، ولا يُقبل التعبير عنه بشكل مباشر، وإنما المقبول هو الحب الذي يتغنى به الناس، ويعبر عن الميول نفسها. فيستخدم كلمة الحب للتعبير عن ميوله وغرائزه، التي تحركت بعد البلوغ، والعجيب أن تلك المشاعر أحياناً تكون موجهة نحو بنت الجيران، التي كان يلعب معها، قبل البلوغ، ولم تكن سوى رفيقة لعب، وكثيراً ما كان يضربها، أي أن الذي غير موقفه، هو هرمون الذكورة الجنسي (Testosterone)، ولو أعطى، فرضاً، هرمونات أنثوية (Estrogen & Progesterone)، لأحب ابن الجيران بدلاً من بنت الجيران.

ونلاحظ، من خلال عرضنا لرحلة الحب مع الطفل والمراهق، ما يلي:

الأساس أن الطفل يحب نفسه.

يتعلم الطفل أن يتنازل عن جزء من حبه لنفسه، يوجهه للآخر، كي يأخذ من الآخر مقابلاً لهذا الحب، سواء كان المقابل مادياً أو معنوياً.
يعبر المراهق عن رغبته الجنسية بكلمة الحب.

ومن هذه الملاحظات الثلاث، نخلص إلى أن الحب إنما هو حب النفس في المقام الأول، ويحب الشخص آخر كي يحصل على مقابل لهذا الحب، هذا المقابل هو الإشباع المادي أو المعنوي. والأدلة على ذلك ليست قليلة منها:

ما يتردد في أقوال الناس، كثيراً، وفي صراحة ووضوح، (أحبك قوي قوي، أكثر من نفسي لا).

قد يختفي الحب، أو تقل حدّته، بعد تحقق الإشباع، مثل الإشباع الجنسي، الذي يتحقق بعد الزواج، فتنطفئ جذوة الحب المتقدة، ويحل الفتور بعد الشوق والهيام، بل أحياناً يصل الأمر إلى الملل والطلاق.
عند اكتشاف المحب خيانة محبوبه، ينقلب هذا الحب إلى عداء قد يصل، أحياناً، إلى درجة القتل أو التشويه.

عندما يختلف الحبيبان، لسبب ما، فإن كل منهما يتعصب لرأيه، ويتعاطف مع نفسه، وينحاز إليها، أكثر من تعاطفه مع الطرف الآخر.
في حالات الفراق، واختفاء المحبوب، من دون أمل في عودته، يكون النسيان وإحلال البديل.

ولكن ما هي دوافع الحب المعنوية؟

إنها الحاجات النفسية (Psychological Needs)، التي يرغب الشخص في إشباعها، سواء كان واعياً بها، أي في مستوى عقله الظاهر، أو غير واعٍ بها، على مستوى عقله الباطن. وأشهر الدوافع النفسية للحب، هي حب فتاة لرجل في سن أبيها، كبديل للأب، أو حب فتى لامرأة في سن أمه، أو أكبر منه بعدة سنوات، كبديل للأم. إنها الــرغبة في أن يظل كل منهما مستشعراً لحنان الأب، أو الأم، في مقابل طفولته. ولو فُرض أن الأكبر تحمل طفولة الأصغر، فإن الأصغر قد ينضج ويصبح في غير حاجة لحنان أب أو أم، وهنا يثور ويبحث عن آخر يكون نداً له.

ومن بين الحاجات النفسية فارس الأحلام أو فتاة الأحلام، التي يحلم بها المراهق (أو المراهقة)، وعندما تجد هذا الفارس، فإنها تهيم به حباً من أول نظرة له، ويطلق البعض عليه الحب من أول نظرة. ولقد تكونت صورة فارس الأحلام في عقل الفتاة عبر سنوات حياتها السابقة، بدءاً من الطفولة، عندما كانت تمر بمواقف أو أحداث تجعلها تميل لملامح معينة في الشكل والشخصية. فالطفل عندما يلقى معاملة طيبة من شخص، فإنه يطمئن إلى هذا الشخص، وترتبط ملامح هذا الشخص في ذهنه بالمعاملة الطيبة، وتظل تتجمع في ذهن الفتاة ملامح كل من تطمئن إليهم، حتى تتكون في النهاية لديها صورة مفضلة، لشخص يبعث في نفسها الإحساس بالأمان والثقة، وتود الارتباط به. وهذه الصورة قد تكون واضحة في ذهن الفتاة، وقد تكون غير مكتملة الوضوح، والشيء نفسه يحدث للفتى فيما يتعلق بفتاة أحلامه.

كما نلاحظ حباً مبنياً على خبرات سابقة ليست خاصة بالشخص نفسه، بل مضافاً إليها خيال المراهقة وأحلام اليقظة. وما بُني على الخيال، فقط، لا يصلح أساساً للواقع، فقد يكون من طرف واحد، ومن خيال أحد الطرفين، دون الآخر. وإذا كان من الطرفين، فإنه خيال مراهقة، ويفترض كل منهما أن يجد في الآخر المواصفات التي تخيلها، وهذا نادراً ما يتحقق. لذلك، غالباً ما يُصدم كل منهما في الآخر، وسرعان ما يموت الحب، الذي كان متوهماً، لأن كل منهما يحب تحقق الصورة التي في داخله عن شخص الآخر، وإذا لم تتحقق، يكون الإحباط، الذي يولد العدوان بدلاً من الحب.

أمّا دوافع الحب المادية، فهي حاجات الإنسان المادية، من جنس ومال ومكانة اجتماعية، فكثيراً ما تكون تلك الماديات دافعاً للحب، بحثاً عن إشباع تلك الحاجات.

وإذا كان ما سبق تقسيم للحب على أساس الدوافع، فإن هناك تقسيماً آخر لأنواع الحب، طبقاً لشخص المحبوب. فهناك الحب العاطفي، وحب الأصدقاء والأخوة والأبناء، وحب الوطن، وحب الإنسانية، وحب الوالدين، وحب الله.

  1. الحب العاطفي

وهو الحب بين رجل وامرأة، وتلعب فيه الحاجات المادية، من غريزة جنسية أو غيرها من حاجات الحياة، دوراً. كما يضطلع البناء النفسي، وحاجات الإنسان المعنوية، بالدور الأكبر في هذا النوع من الحب.

  1. حب الأصدقاء والأخوة الأبناء

إذ يرى الشخص نفسه في أخيه أو صديقه أو ابنه، إمّا لأنه يشبهه، أو ينتمي إليه، حيث يعيد معايشة صورة الذات في شخص المحبوب، أو يتفق معه في تفكيره ومشاعره، أو يختلف عنه فيكمله، أو لأن كل منهما يوجد في الصورة، التي كان يرغب الآخر في أن يكونها.

  1. حب الوطن

وهو حب لِما ينتمي إليه الشخص، من أرض يتوارى في ترابها رفات آبائه وأجداده، ويرتبط بها بذكريات طفولته، وأيام شبابه، ولو كان منتمياً لوطن آخر لأحبه الحب نفسه.

  1. حب الإنسانية

وهو حب لقِيم وأخلاقيات زرعها المجتمع في نفس الطفل، عندما علمه كيف يتنازل عن جزء من حبه لنفسه، ليحب به الآخرين، كي يأخذ حبّاً مقابلاً، وقبولاً أكثر من المجتمع، ويكفيه في ذلك أن يرضي جهاز قيمه الداخلي (ضميره) ليشعر بالراحة.

  1. حب الوالدين

هو عرفان بالجميل لمن دعونا في طفولتنا، وأصبحت ترتبط صورتهما في أنفسنا بالحنان والرعاية والأمان، التي كثيراً ما عشناها معهما في طفولتنا، وكثيراً ما رأينا أبناء يكرهون آباءهم لأنهم لم ينالوا منهم ما كانوا يبغون من رعاية، وفي حالات التبني للأطفال الرضع يحبون من ربّاهم ورعاهم، ولا يلتفتون إلى آبائهم البيولوجيين (الحقيقيين).

  1. حب الله

هو جزء من الإيمان، وشرط لاكتماله، وشكر لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، أو طمعاً في جنته، أو خوفاً من عقابه. وهو في كل الأحوال لمصلحة الإنسان ومنفعته في الدنيا، بشعوره أنه في معية الله، فيشعر بالأمان والاطمئنان، وتغشاه السكينة، كما هو لمصلحته ونفعه في الآخرة، فهو الآمن، في يوم الخوف العظيم. وجزاء هذا الحب، الجنة التي وعد الله بها المؤمنين.

ومكـان الحـب ليـس في القلب (Heart)، كما صور ذلك الشعراء، ولكنه في المخ، فما القلب سوى عضلة (Cardiac Muscle)، تدفع الدم إلى جميع أجزاء الجسم، أما الدماغ (Brain)، فهو مركز الانفعالات والعواطف ومصدرها، وليست نقطه بعينها داخل الدماغ، ولكن هناك مجموعه من التراكيب داخل المخ ترتبط ببعضها، يطلق عليها العلماء الجهاز الانفعالي (Emotional System)، أو يطلق عليها الجهاز الطرفي (Limbic System)، وهذه المجموعة لا تقوم بوظيفتها منفصلة، ولكنها ترتبط بقشرة المخ (Cerebral Cortex) كما ترتبط بالغدة النخامية (Pituitary Gland)، سيدة الغدد في الجسم، وتوجد أسفل المخ، على قاع الجمجمة (Base of the skull) وعندما يرى الشخص محبوبه، فإن الرؤية تمر عبر جهاز الإبصار، إلى قشرة المخ البصرية (Visual Cortex)، التي تستخرج من أرشيف الذاكرة (Memory) ما يرتبط بشخص المحبوب من انفعالات وأفكار، فتتولد شحنه تصل إلى الجهاز الانفعالي، الذي ينشط، فيولد انفعالاً يسرى في أجهزة الجسم المختلفة، ومنها القلب، الذي يختل إيقاعه، فتزداد سرعته، وتشتد ضرباته، وهذا كله يحدث في سرعة خاطفة، لدرجة أن الشعراء ربطوا بين تغير ضربات القلب (Heart Beats)، وبين شخص المحبوب، ومن ذلك قول أحدهم (بانت سعاد فهاج القلب من بان).

ويتساءل أناسُ: هل من وسيلة لكبح جماح الحب؟

إن فهم الدافع الداخلي للحب، فهماً واضحاً، من دون لبس، يقلل كثيراً من حدة الحب، ويخلصه مما يشوبه من خيال، وينزل به إلى أرض الواقع. فالخيال هو المسؤول عن اشتعال نار الحب، إضافة إلى أن الإشباع للحاجة الدافعة للحب، غالباً ما ينهي الحب ويطفئ جذوته. ونلاحظ أنه كلما كانت دوافع الحب معنوية، وعلى عمق لاشعوري (Deep Unconscious)، كلما كان الحب رومانسياً يصعب فهمه، ومن ثم تستعر جذوته.

وقد يشكو بعض الناس من حب التملك الخانق، الذي يطوق به الطرف الآخر، وهذا يرجع إلى أن المحب عندما كبر وأحب آخر، كان بالنسبة له شيئاً مشبعاً كقطعة الحلوى (السابق الإشارة إليها)، فإذا كان أنانيا (أي أن نرجسيته الأولية عالية)، فإنه يريد الشخص كله لنفسه، ويستأثر به من دون الآخرين، حتى ممن لهم حقوق عليه، مثل الوالدين والأخوة والأصدقاء، لأنه لا يشعر إلا بحاجته هو، تحت شعار الحب والغيرة.

والحقيقة غير ذلك، فهي أنانية لم تُهذّب منذ الطفولة، أو أنها هُذّبت تحت ضغط الواقع، كما يحدث كثيراً، ولكن بعد الزواج نكص (Regressed)، الشخص في علاقة إرتباطية تعويضية لعلاقة الأم (أو الأب). ولذلك، فإننا نرى بعض الأزواج والزوجات يرتبطون بالآخر بشكل مرضي، وليس حبّاً للطرف الآخر، فحب الآخر يعني، منطقياً، حب رفاهيته وسعادته، ولكن في عرف الأنانيين، يعني تملكه من دون الآخرين، لدرجة أن هناك مثل شائع يجعل موت الآخر أفضل من تركه، وهو عن المرأة التي تقول في مقولة شائعة (جنازته ولا جوازته أي من امرأة غيرها)، وتقصد بذلك زوجها الذي تحبه (من وجهة نظرها). ولذا، فإن هذا ليس حبّاً، بقدر ما هو أنانية تنطوي على عدوان، يصل إلى درجة الموت للمحبوب. وهذا يخالف موقف المُحِبّة الحقيقية، التي تنشد الرفاهية لمن تحب أيّاً كان، والتي يجسدها موقف المرأة التي كانت في نزاع على ابنها، مع أخرى تدعي، كذلك، أنه طفلها، فقال القاضي، مختبراً لمشاعرهما تجاهه، نشطره نصفين لتأخذ كل امرأة نصفه، فصاحت الأم الحقيقية المُحِبّة رافضة ذلك، وموافقة أن تتركه للأخرى، على أن لا يموت.

لذلك، فإن حب تملك الطرف الثاني، إلى درجة خنقه وعدم إعطائه قدراً كافياً من الحركة والحرية، هو أنانية وعدوان تجاه الآخر، وإن كان ظاهره حبّاً. وهناك بعض الحالات المريضة، فعلاً، التي، من خلال مرضها، يظهر عرض حب التملك والاستحواذ، وعدم القدرة على الانفصال، ومنها قلق الانفصال (Separation Anxiety) إذ لا يستطيع المريض الانفصال عن الشخص موضوع الارتباط، وذلك لتعرضه لصدمات انفصال تمت في طفولته لموت أو سفر، أو بسبب اعتماده الشديد، في طفولته، أو تعلم هذا من أحد الوالدين. كما أن المريضة بالهلع (Panic)، وهو حالة شديدة من القلق، قد ترتبط بشريكها، ولا ترغب أن يغادرها كي لا يصيبها مكروه. وعلاج ذلك يكمن في تنمية نضج المريض، واعتماده على ذاته، وتقليل نكوصه، ومساعدة عقله في السيطرة على مشاعره الطفولية التي قد تدمر حياته.

الحب والكراهية

قد يكون الحب غطاءً للبغض والكراهية. وهذا يندرج، في علم النفس، تحت ما يسمى بالتكوين العكسي (Reaction Formation)، وهي حيلة دفاعية (Defensive Mechanism)، فمثلاً، البنت التي تغار من أخيها الأصغر، الذي أخذ مكانها من الحب والاهتمام، قد تظهر حبّاً مبالغاً فيه لهذا الأخ، إخفاءً للكراهية التي تستشعرها تجاهه، وتخاف عليه منها. ويتم هذا لا شعورياً، وعلى مستوى العقل الباطن.

وقد يكون الحب ضرباً من الجنون (المرض الذهاني) (Psychotic Disorder)، وذلك حالة ضلال الحب (Delusion of Love)، وهو ما يوجد ضمن حالات الاضطراب الضلالي، ويعرف بهوس المحب (Erotomania)
هل المرأة أكثر حباً ورومانسية من الرجل؟

قد يتُصور، بشكل عام، أن المرأة عاطفية رومانسية، تُعطي للناحية العاطفية الوزن الأكبر في الأمور. وهذا يصدق على المرأة عندما تكون بعيدة عن الواقع، وغير مرتبطة بمشكلاته، أو بمعنى أوضح عندما تكون حالمة، لا تحمل مسؤولية، تنتظر فارساً يخطفها على حصان أبيض، أي عندما تكون مفرطة في الخيال، تعيش أحلام اليقظة، أكثر من معايشتها للواقع، بما يحمله من تبعات ومسؤوليات. ولكن الواقع يشهد أن هذا ليس قاصراً على المرأة، فهناك الكثير من الرجال ممن يعيشون بالطريقة نفسها، بل إن أكثر القصص رومانسية، سجلها رجال لتجارب شخصية عايشوها أو شهدوها عن قرب لأقرانهم من الرجال.

وفي قصص الحب العربية الشهيرة، كان الفتى، دائماً، هو الهائم في بحور من خيال الحب، يُنشد الشعر في محبوبته، أو يهيم على وجهه، كما فعل قيس بن الملوح، و”كثير” المتيم بعَزّة، لدرجة أنه سمى بكثير عزة. لذا، فليست المرأة رومانسية، والرجل واقعياً، أو العكس، ولكن يتفاوت واقعية كل منهما حسب درجة اقترابه من الواقع وتحمله للمسؤوليات.

ولذا، فإن المحك الأساسي هو مدى تحمل كل طرف لمسؤوليات ترتبط بالواقع، فلنأتي بأكثر الرجال رومانسية، ونعطيه مسؤولية مادية، ليتولى الإنفاق على أسرة، مثلاً، من خلال عمل ينشغل فيه بحق، فإنه سرعان ما يصبح واقعياً. والشيء نفسه يحدث بالنسبة لأكثر النساء رومانسية. لذا، تُصبح الرومانسية من عدمها، نمط حياة، وطريقة للمعايشة، يختارها الشخص طبقاً لتربيته، وما عوده والداه. فالطفل الذي يتحمل مسؤولية ويشبّ على ذلك، ويكون منشغلاً وغير محبط، يعيش الواقع، ويرتبط به، ولا يهرب منه إلى عالم الرومانسية الخيالي، لأن الإحباط يجعل الشخص يهرب من الواقع، كما أن التربية تعوّد الطفل أيهما يستخدم أكثر في تعامله اليومي، العقل أم العاطفة والانفعال، وطبقاً لذلك يشبّ خاضعاً لعقله أو عاطفته.

هل الرجل أناني (أكثر حباً لنفسه) من المرأة؟

يُقصد بالأنانية، هنا، حب الذات الذي يطغى على طباع الشخص في تعامله مع الآخرين، والأنانية كجزء من الطباع، تعتمد، أساساً، على طريقة التنشئة، وإلى أي حدٍّ يُنَميِّ لدى الشخص إحساسه بذاته، وانحيازه لها، وبعده عن مراعاة الآخرين واحتياجاتهم، فإذا عودنا الطفل أن تُشبع احتياجاته هو، أولا، حتى لو كان على حساب الآخرين، فإنه سوف يتقمص مبدأ (أنا وبعدي الطوفان).

وللأسف الشديد، نحن ما زلنا كمجتمع شرقي، يحب الأبناء الذكور، ويرفع من قِيمتهم فوق الإناث، ويعطي الأولوية للولد على أخته، بل يجعله يتحكم فيها، حتى لو كانت أكبر منه سناً، وأحسن منه تصرفاً، فقط لأنه ذكر، بل وتخدمه. وكانت، إلى عهد قريب، لا تجرؤ أن تأكل معه، فبعد أن ينتهي من أكله، تجلس لتأكل ما تبقى، وهذا ما يزال سارياً في بعض المجتمعات.

لا شك أن هذا الأسلوب في التربية، سيجعل الولد أنانياً، يفضل نفسه على غيره، ولكن، من أعطاه هذا التفضيل، إنها هي، المرأة، في صورة الأم، لأنها ترى المجتمع يحكمه الرجال، فهم يضعون القوانين وينفذونها، وهي، أي الأم هنا، واقعية، ولكن، لكي تجعله رجلاً قادراً على العطاء، عليها أن تربي فيه مراعاة احتياجات الآخر، لأنها، هي، نفسها، آخر بالنسبة له، وعندما تكبر، هي في حاجة لرعايته لها، ولو كان أنانياً، فالويل لها. ومن ثم، فإن الرجل ليس أنانياً في صورته الجينية، (Genetically)، ولكنها التربية هي التي تنمي الضمير، وتهذب من الغرائز والاحتياجات، وترسي أُسس الأولويات لديه.

وبعد، فإن الصراحة والموضوعية المنطقية والتحليلية البحتة، عند البحث في الحديث عن الحب، والبُعد عن الخيال الأسطوري للحب، قد

يجرد الحب من قدسيته، ويهوى به إلى أرض الواقع. هذه القدسية، التي اعتدناها من الشعراء والأدباء، إذ جعلوا الحب صنماً ضخموا في قدسيته بالقصائد الطوال وأساطير الخيال، ولكنه، في الحقيقة، شكل آخر من أشكال الأنانية وحب الذات (نرجسية ثانوية)، شكل يساعدنا على التكيف والاستمرار في هذه الحياة، وهو ضروري ليجعلنا نتحمل إحباطات الحياة، ونستطيع العيش فيها، ولكن إذا أصبح الحب نفسه هو المحبط، فتوضيح حقيقته على هذه الصورة، قد يكون معيناً على مواجهة ذلك الإحباط. إنها نفس الإنسان البالغة التعقيد. وتلك هي حقيقة الحب، التي ستكون مرة لأُناس، وبلسماً وشفاءً لآخرين.


أكتب رد


تسجيل الدخول إلى حسابك أنشئ حساب جديد

خصوصيتكمهمة بالنسبة لنا، وسوف لن نأجر أو نبيع المعلومات الخاصة بك أبدا.

×

 
×
نسيت التفاصيل الخاصة بك؟
×

Go up